للتاريخ لسان ! اتضح انهم اشباه الرجال – 4

عودة الى مقال يوم امس ، كما قلت كان من سوء حظ العراق ان جاء ( بول بريمير ) فيتميز هذا المحتل المحتال بكرهه الشديد للآسلام واحتقاره العالي للعرب ولؤم في طباعه ورغم الهدوء الذي يظهره فانه حاقد على كل ماهو حضاري كما انه غير نظيف اليد واللسان والاخلاق! بشكل عام كان انسانا سيئا والحقيقة انا اعتقد انه كان ينفذ مخطط لااعرف من وراءه ولكن هذا المخطط كان يهدف الى تفتيت العراق وتدمير الحضارة العربية والاسلامية فيه  وفعلا تم له ذلك بمعاونة من عاونه من .. وكان  بريميريصر على تثبيت الطائفية والعرقية وعندما يذكر له احد الاشخاص بعدم وجود فرق بين السنة والشيعة فانه ينفعل ويرفض الفكرة وقد كرس الطائفية المقيتة ، المهم اول اعماله المشينة كانت حل الجيش العراقي ( باعتباره جيش صدام ) وليس جيش العراق ، وانا الحقيقة لا استطيع واشعر بضالة كلماتي عندما اريد ان امتدح هذا الجيش ورجاله على مدى ثمانون عاما واكثر ( كان الجيش فداء للوطن وتعلمنا ان الوطنية هي الجيش وفعلا عندما ذهب الجيش ذهبت الوطنية ) وبقرار لم يكلف بريمير سوى دقائق ترك مئات الآلاف من رجال العراق( رجال ابطال ) وملايين النفوس شيعة وسنة واكراد وتركمان واشور وكلدان والجميع تركهم بلا رواتب وبلا معيل وكانت اول غلطة قاتلة بقى العراق يدفع ثمنها لهذه الساعة  ، هذا جانب من الموضوع والجانب الآخرمن يرى  ان الجيش العراقي  جيش صدام حسين وهو الذي قمع الشعب والاهم من ذلك هو الذي (( حارب ايران )) وهذا هو بيت القصيد ؟ اما الجهات الاجنبية التي ارادت تحطيم الجيش العراقي فمعروفة للجميع ؟ رغم مأساة حل الجيش فقد كانت الفرحة كبيرة لدى اشباه الرجال بلا استثناء وان كانت تتفاوت الدرجات ، وجاءت الغلطة القاتلة الاخرى (( اجتثاث البعث ))  ملايين العوائل شعروا بالتهديد الحقيقي لحياتهم وحياة عوائلهم – اسمحوا لي بالاطالة قليلا في هذا الموضوع – في عام 2005 وكنت احضر ندوة عن العراق في .. حضرها شخصيات كثيرة كان موجودا احد الشخصيات الامريكية وعلى ما اظن انه كان جنرالا او ماشابه انا سئلته لماذا اجتثاث البعث  اجابني باللغة الانكليزية ما ترجمته(( انت هل تتصور اننا نعرف ما معنى عضو كامل وعضو اعلى ودرجات حزب البعث انه مطلب عراقي وضغطوا علينا لتنفيذه و طرد البعثيين اما نحن فلا نعرف التفاصيل وانا اؤكد لك انه امر غلط )) اذا الموضوع كان بدفع من ( الجلبي ولا مثال الالوسي)  ومن لف لفهم . وبقي ( البعث ) قميص عثمان لحد هذا التاريخ ((  ولي حديث عن هذا الموضوع ) )لقد خلق الامريكان اعداء كثر من الجيش العراقي ومن حزب البعث ،  وللتاريخ اقول ان احمد الجلبي ومثال الآلوسي قدموا مقترحين لمعالجة وضع البعثيين الاول وضع البعثيين وعوائلهم بمعسكرات على غرار التجربة الالمانية والمقترح الثاني يعمل البعثيون وعوائلهم بالخدمات وتنظيف العراق وكنس الشوارع  ورفض الامريكان ذلك  – طبعا هذا كلامي لن يعجب البعض وسأتهم باني من ازلام النظام فاقول وكما قلت سابقا باني لست على ذلك ولكني اتكلم من منطلق الحرص على العراق وبحيادية مطلقة  اما من كان مذنبا بجرائم فيحال الى القضاء – ولي حديث عن البعث ،  في 1/7/2004شكلت اول حكومة عراقية برئاسة اياد علاوي لرئاسة الوزراء وغازي الياور لرئاسة الجمهورية ومجموعة من الوزراء اعتقد ان افضل وصف يمكن اطلاقه عليهم ( اربعين حرامي ) شخصيات عجيبة غريبة ايهم السامرائي ، عدي  العرس ( حتى هناك طائرة في الاردن تعود للعراق باعها وقبض ثمنها ، ووزير الدفاع شعلان وهكذا .. والرجاء عدم استثناء اي منهم  وكان على رأس هؤلاء اللصوص غازي الياور فقد كان مثالا سيئا للآنسان! القصر الجمهوري يوميا سهرات مع ( الكويلية ) ووصل الامر الى حفلات ماجنة يوميا وقد علق احد الامريكان وكتب في احد الصحف مقالا قال فيه انه استغرب من الاعمال المشينة ممن يطلقوا على انفسهم بانهم مسلمين ؟؟  اختلاسات! ظلم !والتعامل مع الناس وكانهم عبيد والذي لايعجبه تحلق نصف شواربه او نصف رأسه لقد كان مقززا ( الله ياعراق ) اما اياد علاوي فقد كان خطأه الكبير ضرب الفلوجة وفتح جبهة مع الشيعة لقد حاول ان يبقى ولكنه فشل في ادارة العراق وكان له من الاعداء من العراقيين فقط الكثير  وخاصة في تلك الظروف ( لقد تصور ان الامر بهذه السهولة  لقد اختار طاقم فاشل ) رغم اني شخصيا اعتبره رجل دولة جيد رغم تحفظاتي على ارتباطاته ولكن فيه ميزة جيدة انه رجل علماني ورجل قوي وهذا مايحتاجه العراق. وعاش العراق في عام 2004 حالة من الفوضى وتدهور في الخدمات وبداية انهيار الدولة العراقية وتفشي السرقات  وسرقت مليارات الدولارات تقاسمها الامريكان والعراقيين يقال ان ايهم السامرائي سرق مبلغ 700 مليون دولار فقط! اين هو الآن ؟؟والشعلان سرق مليارين ؟؟ وهكذا  .  وما انتهى عام 2004 و2005 حتى وكان الفساد الاداري والمالي والفساد الاخلاقي على اشده ،  من المفيد ذكر حادثة تنصيب الياور رئيسا للجمهورية فقد حدث خلاف بينه وبين الباجه جي مما دعا الاخير الى البكاء لعدم تنصيبه رئيسا ( اذا لانلوم صدام الذي بقى في الحكم 30 سنة ولو بقى الياور في الحكم عشرة سنوات لعاش في الارض فسادا!! هذاهو المنصب وسحره  )و كما وعدت في المقال السابق اود ان ابين النسب الحقيقية لتركيبة الشعب العراقي وقد استأنست بأرآء الكثير واخذت من وقتي الكثير للتوصل اليها .

الشيعة37% السنة55 % المسيحيون 7%   اديان اخرى 1%

عرقيا العرب 82% الاكراد14% بضمنهم الفيلية  التركمان واعراق اخرى 4%

( على قول ياسر عرفات اللي مايعجبوا هذه الارقام يشرب من مية البحر )

 ومن جانب آخر بدأت اول بؤر للتدخلات الاجنبية تظهر وبدأت تظهربوضوح  بوادر للمقاومة بانواعهاالشريفة وغير الشريفة ، كما  انهارت الاخلاق بشكل سريع  وتمزق النسيج الاجتماعي الذي وعد به جيمس بيكرالعراقيين في جنيف عام 1990 عندما قال لطارق عزيز سوف نهشم النسيج الاجتماعي لشعبكم  . وقتل قابيل هابيل ( مع الاسف)

واذا اصيب القوم في اخلاقهم       فأقم عليهم مأتما وعويلا  رحم الله شوقي والى الغد والله من وراء القصد

للتاريخ لسان ! رجال ولا أشباه الرجال ! – 3

سأقفز بعض الاحيان على التسلسل الزمني لضرورات الاحداث وسأعود كلما تمكنت من  ذلك ، ابلغني احد الحاضرين ( والعهدة عليه) لاجتماع  مؤتمر لندن (( للمعارضة العراقية )) وفي احدى الاجتماعات كان (موجودا) او بادارة خليل زاده ( الافغاني !والله قهر ! ) جرى بحث موضوع السنة والشيعة وامتعض الشيعة من طروحات زادة بالتقليل من نسبة الشيعة في العراق وتركوا قاعة الاجتماع .. المهم في الموضوع والرجاء الانتباه الشيعة يقولوا ان نسبتهم في العراق 70% وتم اقناع الامريكان بذلك  والاكراد يقولوا ان نسبتهم 22% وتم اقناع الامريكان بذلك (( حديثنا كله في عام 2000)) السنة يقولوا انهم 45%  ولم يستطيعوا اقناع الامريكان  المسيحيون يقولوا انهم 10% الاقليات الاخرى والتركمان يقولوا انهم 7% ليكون المجموع ( 154% وهي نسبة دقيقة جدا ؟؟؟ ) وسأذكر في نهاية هذا المقال النسبة الصحيحة لمكونات الشعب العراقي  . العودة الى موضوعنا عندما جاء اللص بريمير اراد انشاء مجلس الحكم لادارة البلاد (( مثل مدرسة ابتدائية تحتاج الى مجلس ادارة ! هذا هو العراق ؟ )) وبعد مداولات مع جهات عراقية وعربية واجنبية وافق عاى تشكيلة الحكم وعلى ما اتذكر عقدت اول جلسة بتاريخ13/7/2003 وكانت تشكيلته تتألف من 14 من الشيعة ( نسبة 56% من مجموع الاعضاء ) 4 من السنة ( نسبة 16% ) 5 من الاكراد ( نسبة 20%) 1 من السريان (نسبة 4% )1 من التركمان ( نسبة 4% ) واذا احتسبنا بدقة اكبر واخراج محسن عبد الحميد من السنة الى الاكراد ( كونه كردي مواليد كركوك ) واعتبار يونادم كنة من الاكراد وهو من مواليد دهوك ستتغير النسبة وبامكانك عزيزي القاريء القيام بذلك .اسمحوا لي   واعتذرللأطالة  من ذكراسماء اعضاء مجلس الحكم : ابراهيم الجعفري شيعي ترك العراق عام 1980 ، احمد شياع البراك شيعي من الحلة ولكن من هو ؟  ،احمد الجلبي شيعي غادر العراق 1958 ( اساس البلاء ) ، اياد علاوي شيعي ترك العراق في اوائل السبيعينات ، جلال طالباني كردي ؟ ، حميد مجيد موسى شيعي سكرتير الحزب الشيوعي ترك العراق 1993 لحد الآن لم افهم علاقة الحزب الشيوعي بالاحتلال الامريكي ( عفوا بالمحرر الامريكي ) ، دارا نور الدين كردي قاضي بمحكمة الاستئناف حكم عليه بالسجن 3 سنوات في عهد النظام السابق بسبب اعتراضه على مرسوم جمهوري خاص بمصادرة الاراضي قضى منها سنة واحدة ، عبد الكريم المحمداوي شيعي ( المعروف بأسم امير الاهوار ) لااعلم ماهي شهادته ، عدنان الباجه جي سني وزير خارجية العراق بين 1965 وعام 1967 وغادر العراق اعتقد عام 1968 ( الدواء عندما ينتهي مفعوله يصبح بدون فائدة وربما يضر ) وهو آخر الديناصورات المنقرضة  ؟ ، عقيلة الهاشمي شيعية موظفة في وزارة الخارجية ( اراد بريمير نساء وكانت احدى المرشحات من الفرنسيين وقتلت بعد ذلك لقد ظلموها بهذا المنصب ، غازي الياور سني مهندس قضى 15 سنة في السعودية اصبح رئيسا للعراق (( يعني مثله مثل حمورابي ) الحياة بالنسبة له تحت الحزام وسنتطرق اليه ان تمكنا من ذلك ؟ ، محسن عبد الحميد سني كردي رئيس الحزب الاسلامي ( لو جاء في عهد الرسول الكريم بالتاكيد لكان له دور جيد في الحياة ولكن في القرن الواحد والعشرين كلا مع الاسف ) ، محمد بحر العلوم شيعي معمم ( يحب الحياة وما فيها من نعم اما في السياسة ..؟ ) محمود عثمان كردي ( وهذا اذكى شخص من الاكراد ومنذ عهد مصطفى البرزاني وفي السياسة يجب حساب الف حساب له ) ، مسعود البرزاني كردي؟؟ موفق الربيعي شيعي يقال انه من الناصرية  ( هذا كارثة على الانسانية طبيب محتال وكل من عاش في لندن يعرف ذلك ) ، نصير الجادرجي سني  رجل اعمال ( كل ماعنده ان والده كامل الجادرجي ) ، وائل عبداللطيف شيعي قاضي سجن سنة واحدة في العهد السابق لاسباب .. غير سياسية!!  ، يونادم كنة مسيحي زعيم الحركة الاشورية ، رجاء حبيب الخزاعي شيعية طبيبة نسائية عاشت في بريطانيا في الستينات والسبعينات عادت للعراق 1977 ،سمير الصميدعي  سني مقاول ورجل اعمال بريطاني الجنسية والهوى ترك العراق منذ الستينات ، صلاح الدين محمد بهاء الدين كردي اسلامي زعيم حزب الاتحاد الاسلامي الكردستاني ، صون كول جابوك تركمانية (  على حد قول اخوانا المصرين فضيحة حركات!! نسكت احسن  ) ، عز الدين سليم شيعي زعيم حزب الدعوة في البصرة قتل بعد ذلك !من قتله ؟؟ الله اعلم ؟ كان منظر حزب الدعوة ويشكل خطرا على الكثير هذا موضوع آخر ، عبد العزيز الحكيم شيعي ترك العراق عام 1983 الى الجارة ايران ،   عزيزي القاريء كل من هؤلاء لديه عضو مناوب اي نائبا له في حالة غيابه ولو يسمح المجال لذكرنا النواب فبعضهم( من النكات) التطرق الى اسمائهم ، هؤلاء اعضاء مجلس الحكام كل واحد منهم بمثابة رئيس للعراق ( ولكم تصور الامر ) عدا ثلاثة او اربعة منهم اما الباقون !!كان بريمير يتعامل مع هؤلاء بمنتهى الاحتقار وتقريبا في كل اجتماع اهانة لاتوصف يوجهها لهم ( وبالمناسة هم يتصرفوا كصف في روضة او مدرسة ابتدائية ) وبالامكان الاستفسار من اي شخص حضر جلسات مجلس الحكم ، حل مجلس الحكم بعد ذلك بتارخ 1/7/2004 لتبدأ صفحة مخزية في تاريخ العراق غازي الياور رئيسا لحضارة وادي الرافدين. ( سأعود الى ذلك ) . عندما استلم بريمير عمله من غارنر ان لم اكن مخطئا في 21/4/2003 استلم ميزانية الدولة العراقية ( نقد وبالدولار ) وتم الاحتفاظ بها لديه في القصر الجمهوري سابقا وقصره لاحقا والاموال الموجودة في البنك المركزي العراقي ( وعلمت من مصادر  ان هذه الاموال كانت اكثر من 30 مليار دولار ) ماذا كان يحصل كل هذه الاموال شيوع للجميع يأتي المسؤول ( مثلا ) عن وزارة النقل ويقول ( وهو من مجموعة سلطة الائتلاف الذين تكلمنا عنهم )اريد مبلغ ثلاثة ملايين دولار لترميم البناية يعطى المبلغ له ويقوم بريمير او احد مساعديه بتسجيل مبلغ سبعة ملايين دولار اما البطل المسؤول عن الوزارة فيقوم بدفع مليوني دولار للترميم والمليون الآخر( زكاة) بهذه الطريقة سرقت مليارات ؟؟ وللعلم ان التاريخ لاينسى ولايرحم من سرق اموال اطفال العراق !!!! سأكمل هذا الموضوع غدا فان المرض والقهر والاغتراب اخذا كل قوة نملكها والى الغد رحم الله ابو محسد المتنبي : افعال من تلد الكرام كريمة …. وفعال من تلد الاعاجم اعجم والله من وراء القصد

للتاريخ لسان !السقوط ! سقوط نظام ودولة وشعب وحضارة ! – 2

في عام 2002 ومازلت اذكر هذه الحادثة سئلت احد كبار الضباط الذي تربطني به قرابة وصداقة الاتخافوا من احتمال سقوط النظام قال ان سقوط النظام امر مستحيل في اسوء الحالات  لدينا قوات طواريء هذه مهمتها في حالة حدوث اي امر في العاصمة فأنها لاتبقي ولاتذر ولديها اوامر بقتل كل من يحمل السلاح وهؤلاء لايفهموا شيء سوى حماية النظام وبغداد واعدادهم بضعة مئات من الآلاف؟؟ اذا ما الذي جرى ؟؟ بالمناسبة هذا الضابط استشهد رحمه الله وبدون ان يتمكن من اطلاق طلقة واحدة من سلاحه! المفاجأة كانت للجميع !! عندما حل عام 2003 بدأت الامور اكثر وضوحا وخاصة لمن هو في الخارج هناك نية جادة لاسقاط النظام ولكن في داخل العراق مازالت فكرة السقوط غير واضحة بل يقال ان القيادة السياسة كانت واثقة من عدم نية الولايات المتحدة اسقاط النظام –  اين كان طارق عزيز والصحاف وناجي صبري وهم بعرفوا جيدا ان الامر هذه المرة يختلف – والفكرة لدى القيادة ستكون ضربة جوية محدودة مثل كل مرة ! على كل حال وانا لست بعسكري ، قامت الدولة باتخاذ اجراءات احترازية روتينية انذار للجهاز الحزبي وتشكيل مفارز مشتركة من الحزب والجيش والمخابرات والشرطة وحتى عدم تزويد الجهاز الحزبي بالعتاد وبقيت القوة التي يؤل عليها الحرس الجمهوري  وسنرى ؟ هذا في العراق اما في امريكا فان الرئيس بوش كان يغلي فالفرصة مؤاتية للأنتقام لوالده من صدام وبما ان الحرب في العراق ستكون نزهة واستقبال بالزهور وبعدها ستصبح الولايات المتحدة  القوة الكبرى بحق وحقيق اذا لماذا لايخوضها  وكانت المخابرات الامريكية تحذر من المعلومات التي تجعل من مهمة الحرب ضد العراق سهلة .وبدأت الحرب وقصتها معروفة لنا ولكن خفاياها ما زالت غامضة (( وسكوت وسكون من دول العالم وخاصة  من اغلب الدول العربية )) دخلت اربع دبابات الى بوابة القصر الجمهوري فيما يبدو كخطوة للأختبار ونجحت التجربة الرجاء ملاحظة ( كل هذا والصحاف ينادي باننا سنوقع افدح الخسائر وان الدبابات الامريكية تحترق على بوابة بغداد) ! امر غريب هل من المعقول وزير الاعلام ومثقف ويجيد اللغة الانكليزية ويفهم التفكير الامريكي يصر عاى النصر ؟؟ امر غريب ام كان ذلك دوره المرسوم خاصة بعد ان اوصلته المخابرات الامريكية الى الطائرة الخاصة التي اقلته الى الامارات ؟ ذلك ما سيذكره التاريخ ولكن في عام 2050 او اكثر الله اعلم ؟ ولكني لدي شكوك ))  وطاهر حبوش  رئيس المخابرا ت العراقية الاخبار المؤكدة تشير الى عمالته ووزير الخارجية ناجي صبري ليس فوق الشبهات وربما هناك آخرين  ، بقي الجيش العراقي الباسل رغم المحاولات بتشويه سمعة الجيش والحديث عن خيانات فان ذلك غير صحيح ابدا ولكن الذي حصل ان الوضع النفسي للانسان العراقي كان متدهورا وطبيعي الضباط هم من هذا المجتمع وكان الحصار قد بدأ ينخر بالجسم العراقي المدني والعسكري ولذا ان الامر كله كان انهيار الجيش وليس خيانة ( وهنا يجب الاشادة بجيش العراق جيش البطولات والانضباط  ولكن ؟؟ )) المهم  بدأت بوادر سقوط الدولة والنظام وبفضل (( الاخوة الامريكان )) وليس بفضل(( الجلبي ولا موفق الربيعي الابطال)) على ان ذلك لايمنع من تسجيل الموقف البطولي للشيعة العرب الوطنيين في ام قصر والله ذكر لي احد شيوخ البصرة في عمان ان احد الابطال المدنيين بقي يقاوم مع الآخرين اكثر من اسبوع علما ان لديه ولد اعدم في احداث 1991 (من قبل النظام ) وعندما سئل لماذا تقاوم قال انا ادافع عن العراق وليس عن صدام !! موقف وطني ايها التاريخ سجل ان الوطن ليس قادة وحكام .تهاوت الدولة سريعا ترك الجبش اسلحته وبعضها حتى رميت في الشارع ( انه لأمر محزن جدا ) ودخلت القوات الامريكية ودخل معهم بعض ممن ولدوا في العراق ( ومسجلين عراقيين ) وبدأت الصفحة الثانية والتي هي اخطر من الصفحة الاولى وكانت الخسائر الناجمة عنها افدح بكثير ..  سرقة كل شيء . وهو ما اطلق عليه ( الحواسم ) كل شيء مباح كل شيء !! بدأت يعض الجهات والاحزاب العراقية بسرقة وثائق الدولة ( المخابرات والامن ) ( اعتقد انها سرقت من قبل  الجلبي فالسرقة في دمه ) وبدأت قوى اجنبية بسرقة وثائق مثل الكويت عندما سرقت وثائق وزارة الخارجية وقامت بالتحريض عاى حرق الوزارة ( وانا كتبت عن هذا الموضوع ) وايران بسرقة وثائق الامن والجنسية وهكذا . ودخل الاخوة الاكراد وقاموا بسرقة كل السيارات المرسيدس التي كانت عائدة للدولة والسيارات الحديثة والآثار وفورا تهريبها الى الشمال( الحبيب ) والغريب حتى اسيجة المباني سرقت كان هناك جدار على طول شارع المطاربضعة كيلومترات سرق في ايام ،وهناك سرقة غريبة قامت بها شركات ىعالمية كبيرة فالمعلومات تشير الى بيع اسلحة الجيش العراقي ( كنحاس )خردة وبسعر مائة دولار للطن وتم تهريب الآلاف ان لم سكن الملايين وفورا الى اوربا من ساعد على ذلك ؟؟؟ والحديث عن ذلك يطول ، الوزارة الوحيدة التي لم تسرق هي وزارة النفط التي حماها الامريكان وبالمناسبة ان حماية وزارة النفط كانت مؤلفة من دبابتين وبضعة جنود لايزيدوا عن العشرين اذا” كان بامكان قوات التحالف حماية الوزارات بالف جندي وبمائة دبابة !!! لماذا لم تقم القوات الامريكية بذلك وهو من اول واجباتها كمحتل بموجب القانون الدولي لماذا ؟  واضح لماذا !!  وانهار كل شيء وسقط كل شيء وانتهت الدولة العراقية وبعد ايام جاء ( الابطال المحررون من العراقيين ) ليقودوا ماتبقى من الدولة العراقية ولكن لديهم مهمتين يجب الانتهاء منها الاولى( قتل وذبح )الجيش العراقي جيش البطولات والقيم  وثمانون عاما من التاريخ الطويل والقرار الثاني اجتثاث الآلاف من البعثيين ، وفاتني ان اذكر ان الجنرال غارنر فشل في مهمته وحل محله ( وذلك من سوء حظ العراق ) بول بريميرالسيء الصيت والسمعة ( الا لعنة الله عليه ) . وللحديث بقية  الوطنية ليست كلمة للمزايدة  وهناك خيط رفيع ولكنه متين بين الوطنية والخيانة   .والله من وراء القصد                                                     

للتاريخ لسان ! العراق وامريكا لماذا وكيف ؟ – 1

 المقدمة

اول الامور الاعتذارلاقتباس العنوان من كتاب للشيوعي مالك سيف وثاني الامور ارجو ان يتحملني القاريء العزيز وقبله ان تتحملني كتابات والاستاذ اياد الزاملي وليتسع قلبه لي ،  لاني ان استطعت الى ذلك سوف تكون سلسلة المقالات هذه طويلة لحد ما وثالث الامور ارجو السماح لي بتوضيح مسألة مهمة اني مواطن عراقي ما سأذكره ليس له علاقة بحزب او جهة معينة ولذا ما سأذكره بالتأكيد سيزعج مجموعة كبيرة ام صغيرة ويرضي مجموعة صغيرة ام كبيرة وعلى الاغلب سوف لن ارد بمن سيقول ان هذا يمثل وجهة نظر فلان ام فلان ما اود ان اقوله ولمن لايعلم ذلك ان العراق العظيم بلاد الرافدين ( ولايوجد الان رافدين )بلد الحضارات والآلاف السنين انه يحتضر والامل ضعيف بان يشفى وخطر انقراض العراق اقرب الى الواقع والسبب كله في الانسان العراقي .

سأقفز بالاحداث الى عام 1998 واذا سنحت لي الفرصة في وقت لاحق بعد الانتهاء من هذه المقالات سأعود الى الكتابة الى ماقبل عام 1998 . كما اود ان ابين ان العلاقات العراقية الامريكية ومنذ عام 1958 تعيش فترة ازمات وتوترات وفترات اقل منها تتميز بعلاقات جيدة .

كما اني ساتقبل برحابة صدر اي تصحيح للحوادث والوقائع لاني ادرك ان الاحاطة بما حصل للعراق امر مستحيل وان ما حدث في الدهاليز المظلمة اكثر بكثير مما حصل تحت نور الشمس .

 ان السياسة الخارجية للولايات المتحدة الامريكية كما هو معروف للجميع تتأثربعدة جهات اهمها البيت الابيض ،وكالة المخابرات المركزية ، البنتاغون ( وزارة الدفاع) ، وزارة الخارجية  وتوجد جهات اخرى هذه لاتتدخل بشكل مباشر في السياسة الخارجية الامريكية مثل شركات النفط وشركات السلاح والشركات المتعددة الجنسيات هذه لها دور آخر ولكن غير مباشر وانما يتم عن طريق الضغط على رجالها في الدولة الامريكية ، كما ان هناك جهات اخرى لها دور مهم في توجيه سياسة الولايات المتحدة وهي اللوبي الصهيوني ودور الكنيسة .                

بدأ التفكير باسقاط النظام في العراق عام 1998 ان لم اكن مخطأ او بالاصح وافقت الولايات المتحدة الامريكية على اسقاط النظام وبدأت بالتخطيط لذلك . وقد لعبت ( المعارضة ) العراقية في ذلك الوقت دورا كبيرا في دفع الولايات المتحدة الى التفكير جديا باسقاط نظام الحكم كما كان دورها ( مع الاسف ) في كثير من الاحيان يعتمد على الكذب والخداع (( وانا اريد ان اوضح شيئا حتى في حالة التفكير في التآمر لاسقاط نظام حكم يجب ترك حد ادنى من الوطنية  بمعنى آخر عندما كانت تفكر المعارضة باسقاط غريمها وعدوها صدام حسين فانها لم تضع في حساباتها العراق )) كلنا نعرف القصة المعروفة التي ابلغت للآمريكان بانهم سيستقبلون بالزهور عند دخولهم العراق  !!المهم نعود أوكلت مهمة اسقاط النظام الى الدفاع والمخابرات وبدأت هذه الجهات بالاتصال بالعراقيين في        الخارج وشكل تنظيم   (CPA)   ) (Coalition Provisional Authority( سلطة الاتلاف المؤقت ) مهمة هذا الجهاز ادارة الدولة العراقية بعد السقوط (( وهنا ارجو الانتباه ان الولايات المتحدة وعلى عكس ماادعت فأنها كانت تريد اسقاط الدولة العراقية ومؤسساتها وليس نظام صدام والا مامعنى ان تعيين اشخاص لادارة وزارة مثل وزارة التربية !!! ) وعهد الى الامريكي ومن اصل عراقي عماد الخرسان مهمة تجميع هؤلاء ( وهذا شخصية حاقدة على كل ماهو عراقي واستلم فيما بعد ادارة مجلس الوزراء حتى قام رئيس الوزراء المالكي بطرده ) وحسب معلوماتي الغير دقيقة ان عدد هؤلاء كانوا بحدود مائتان شخص تم تقسيمهم لادارة الوزارات والدوائر العراقية وتم تحديد رواتب لهم بين 20000 الى 40000 دولار في الشهر (( مساكين )) ومن اموال العراق علما ان البعض منهم كانت ملكيته 200 دولار فقط !! ولكم تصور الملكية بعد ذلك (( كما ارجو ملاحظة ان هؤلاء جميعا ابلغوا من قبل المخابرات الامريكية انهم عملاء لديها ووافقوا على ذلك !! حتى يعرف شعبنا هؤلاء ))وعهدت مهمة التنسيق  الى الامريكي الجنرال غارنر( يقال انه عديل المناضل عاصم الجنابي من القائمة العراقية ) الذي دخل العراق عند السقوط . وبدأت الولايات المتحدة تعمل بجدية اكثر لاسقاط نظام الحكم في العراق والاتصال بدول لحثها على المشاركة في هذه المهمة وللعلم وللعلم ان العديد نت دول العالم وافقت على فكرة اسقاط الحكم كما ان الكثير من الدول العربية وافقت على حياء ورفضت على حياء وتناست ان اسقاط نظام بالقوة هو سابقة في القانون الدولي وليس ما يمنع ان يكون اي منهم هو الهدف التالي ! المهم اصبحت الظروف اكثر مواتية لاسقاط نظام صدام حسين واعطاء درس للجميع ان العصا غليظة وطويلة تطال الجميع ، حتى جاء عام 2003 عام السقوط  وهو ما سأتحدث عنه في الغد . حتى في الحروب هناك حد ادنى من الاخلاق ولكن مع العراق  مع الاسف لم تكن والفضل في ذلك يعود الى الجلبي وغيره والله من وراء القصد

شكرا لك يابوش على اسفك !! بعد خراب البصرة

اعرب الرئيس الامريكي بوش عن اسفه لحربه على العراق وماذا بعد! بلا شك ان ماحصل للعراق بعد 2003( وحتى ماقبلها ) كان اغرب من الخيال لقد كانت خسائر العراق لاتوصف والخسائر بالارقام بالتأكيد تصل الى الترليون دولار ( يعني الف مليار ) . احد الخبراء الاقتصاديين قدر تخريب معسكرات الجيش العراقي ونهب معداته  ب 200 مليار دولار فقط  ولنا تصور الخسائر الاخرى المعروفة للجميع . انا رأيت بعيني في عام 2003 (عندما كنا في الوطن) كيف تحطم الدبابة الامريكية الرصيف على الرغم من خلو الشارع وبالامكان استعماله . على كل حال  الكل كان يعرف انه لاتوجد اسلحة دمار. نحن  نعرف . والامريكان كانوا يعرفون ذلك و ( الخونة ) الذين كانوا يبلغون الامريكان بوجود اسلحة دمار شامل ايضا يعرفوا بانه لا وجود لها ؟ والعقلاء كانوا يعرفون ان بوش ذاهب الى الحرب لاسباب هو يعرفها ويبررها لنفسه ويصدقها وحده ونحن لانلومه! ولكن نلوم الخونة الذين كانوا السبب في تخريب بلد انقرض كان اسمه العراق وحضارة عمرها الآلاف السنين  !! نعم هكذا سيكتب التاريخ !! وها اني ارى حمورابي يبكي على بلاده .  المهم الآن آن الاوان ((على كل الشرفاء والشرفاء فقط )) وبعد تصريح الرئيس  الامريكي(العزيز)  . العمل على مقاضاة امريكا وفي كل المحاكم لدفع تعويض وبمئات المليارات وتشكيل لجان دولية لهذا الامر . اني اناشد الجميع لرفع دعوى قضائية ضد الولايات المتحدة الامريكية !! من يعوض العراق من يعوض  مليون شخص قتيل او شهيد ! امراض لاتوصف ! تخريب البنية التحتية ! ان هولاكو ليخجل من اعمال الاخوة الامريكان . وشر البلية مايضحك الحكومة العراقية خائفة على اموال العراق الموجودة في البنوك الامريكية من الاستيلاء عليها . وانخدع الشعب العراقي المسكين بهذه الاكذوبة ! كتب احد الامريكا في الاسبوع الماضي مقالا وصف فيه الشعب العراقي بالاغبياء والجهلة . وانا اناشد ؟ اناشد من ! حتى قضية العراق اصبحت للمزايدة ! نسكت افضل ! ام نتكلم افضل ؟  اسهل شيء واحسن شيء (( كلها من النظام السابق )) فلولاه لما خسرنا في تصفيات العالم لكرة القدم ؟؟   ويا حكام العراق عاش( ابوما )والله سيريكم ( نجوم الضحى ) والى اين المفر ؟  ويسقط السنة والشيعة والعرب والاكراد ويعيش مارادونا  والى الغد مع اخبار امانة العاصمة والله من وراء القصد .